<style type="text/css"> .wpb_animate_when_almost_visible { opacity: 1; }</style>
أخبار الشاشة

صحفي مصري: كلمة السر في طريقة التعامل مع "مدى مصر" فرنسا وجنسيات أخرى

قال عبدالرحمن يوسف، كاتب صحفي من واشنطن عبر برنامج "الخبر الأول" التي تبثه قناة "مكملين" على شاشاتها الفضائية، إن اقتحام موقع "مدى مصر" أعقبه قيام فريق فرنسي بالتحدث مع سفارته بالقاهرة وعليه جاء تحرك السفير بالتواصل مع الأجهزة المصرية الأمر الذي أدى لإطلاق سراح المقبوض عليهم بعد ساعات قليلة، وذلك في إطار رده على سؤال ما السبب وراء ردة الفعل الدولي حيال اعتقال صحفيي موقع "مدى مصر"؟

وأضاف "يوسف"، في حديثه عبر سكايب مع الإعلامي عبدالمنعم سعد مقدم البرنامج، فرنسا دولة قوية في الاتحاد الأوروبي ومن ثم كان هذا التضامن أيضا لا ننسى أن هناك بعض العاملين بـ"مدى مصر" ممن يحملون جنسيات أخرى مع العلم أنهم لم يقبض عليهم أو ممارسة أي انتهاك حقوقي ضدهم ولكنهم في نهاية الأمر تعرضوا لنوع من أنواع التخويف وبالتالي الدول التي يحملون جنسياتها تخشى عليهم.

وأكد أن "مدى مصر" موقع يتميز بالمصداقية وله قدر عال من السقوف العالية ويعتمد عليه باحثون كُثر ناهيك عن العلاقات القوية التي تربط بعض العاملين به بنظرائهم في المؤسسات الخارجية وبالتالي هذه المؤسسات تعتبرهم شريك سواء بطريق مباشر أو غير مباشر فيما يتعلق بإنتاج الأخبار أو المتابعة الصحفية للشأن المصري.

وأردف "يوسف" وبالتالي انتفضت هذه المؤسسات الخارجية من أجل صحفيي "مدى مصر" بعد الضغط الهائل للوبي القوي الذي شكله العاملين بتلك المؤسسات فكان هذا التضامن السريع بالإضافة إلى أن صحفيي "مدى مصر" ليسوا محسوبين على تيارات سياسية ولهم توجه ليبرالي يتماشى من المنظومة القيمية التي تستند إليه أوروبا بالتالي لا يوجد أي حساسية من التعامل معهم.